الثلاثاء، 23 فبراير 2010

احدي عشر دقيقه...


( يستسلمون دون تفكير للشغف, أملين أن يجدوا فيه الحل لجميع مشكلاتهم, يوكلون للأخر الى أمر اسعادهم ويحملونه أيضا وزر تعاستهم . هم أما فى حالة أغتباط لأنهم يشعرون أن شيئا رائعا يحصل لهم, واما فى حالة أحباط لأن هذا الحدث غير المتوقع الذى حل بهم دمر لديهم كل بارقة من الأمل)
هل  ينبغي الاحتماء من الشغف ام الاستسلام له بطريقه عمياء؟
اي من هذين الموقفين اقل تدميرا للنفس؟
لا اعرف

هناك تعليق واحد:

مثليه فى طريق التعافى يقول...

هما الاتنين هيدمرونا بس اعتقد ادمر بكرمتى احسن لما ادمر وكمان كرمتى تضيع بس انا مش بعرف احافظ على كرمتى يعنى بدمر وكرمتى بتضيع